بنك مسقط ومركز الزبير يطلقان مبادرة معرض المؤسسات الصغيرة في نزوى


افتتح بنك مسقط، المؤسسة المالية الرائدة في السلطنة، متمثلا في وحدة نجاحي، ومركز الزبير للمؤسسات الصغيرة معرض المشاريع الصغيرة في نزوى جراند مول الخميس الماضي وذلك بتنظيم من الساحل الشرقي لتنظيم المعارض أحد أعضاء مركز الزبير، ويقام هذا المعرض كإحدى نتائج التعاون القائم بين وحدة نجاحي التابع لبنك مسقط ومركز الزبير للمؤسسات الصغيرة، ويأتي افتتاح المعرض تحت رعاية حمد بن سليمان بن حمد الغريبي، وكيل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه. يشارك في المعرض 30 مؤسسة صغيرة من أعضاء مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة ووحدة نجاحي التابع لبنك مسقط.

وتأتي مبادرة إقامة المعرض تماشياً مع التعاون القائم ما بين البنك والمركز منذ عام 2016م بعد توقيع مذكرة تقاهم بين الطرفين و التي تهدف بموجبها الى دعم وتمكين رواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة في مشاريعهم. يهدف المعرض خلال شهر رمضان المبارك الى توفير فرص تسويقية وترويجية للمؤسسات المشاركة وعرض وبيع منتجاتهم وخدماتهم وتعريف المجتمع بمشاريعهم الصغيرة حيث أن معظم المؤسسات المشاركة هي من محافظة الداخلية، وتكمن أهمية هذا التعاون المشترك ما بين البنك والمركز في المكانة الاستراتيجية المهمة للطرفين وبالتالي استفادة المشاركين في المعرض من التزكية والدعم المتحصل من المشاركة ومن الجهود الإعلامية والترويجية للمنظمين.

وبهذه المناسبة أعرب عبدالله بن حمود الجفيلي مدير وحدة مؤسسات البيع بالتجزئة (نجاحي) في بنك مسقط عن سعادته بالتعاون مع مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة في دعم المؤسسات الصغيرة في السلطنة، حيث أن أهم أهداف بنك مسقط نحو دعم المؤسسات الصغيرة هي تمكين أصحاب تلك المؤسسات للنمو والتقدم بمشاريعهم، ويعد هذا المعرض فرصة مهمة لتمكين المؤسسات المشاركة وتزويدهم بمنصة تسويقية لعرض منتجاتهم وخدماتهم والتواصل مع زوار المعرض ممن قد يوفر فرص لتطوير تلك المشاريع، مضيفا الجفيلي أن بيئة الأعمال في السلطنة توفر فرص مشجعة لقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة و بالتالي فإن بنك مسقط يجدد التزامه تجاه دعم رواد الأعمال الطموحين ليتمكنوا من النمو والتقدم وإحداث تأثير إيجابي في المجتمع و في إقتصاد الدولة ككل.

ومن جانبها قالت لينا الحصين، رئيسة قسم الإتصال والتأثير المجتمعي في مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة: "نثمن الجهود الحثيثة والمميزة من قبل بنك مسقط لدعم وتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة، حيث يؤمن مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة بأهمية التعاون المشترك ما بين الجهات الداعمة لهذا القطاع المهم ونحن سعداء بالتعاون مع بنك مسقط لإقامة هذا المعرض في ولاية نزوى".

وأضافت لينا الحصين: " إن من أهم ما تحتاجه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة هي الفرصة لدخول الأسواق والدعم في التسويق والترويج لمنتجاتها وخدماتها، وهنالك العديد من المؤسسات الصغيرة في السلطنة بشكل عام ومحافظة الداخلية بشكل خاص ممن لديهم قابلية واضحة للنمو والتوسع والمنافسة بقوة في الأسواق اذا ما اتيحت لهم الفرص المناسبة، وهذه بعض أهم الأسباب لإقامتنا لمثل هذا المعرض وفي هذا الوقت بالذات من السنة".

وتساهم وحدة " نجاحي " في إيجاد حلول لرواد الأعمال والشركات الصغيرة في مجال التمويل والذي يعد من المجالات المهمة لهذة الفئة وخاصة عند بدء اعمال المؤسسة، وتقدم وحدة نجاحي تسهيلات مالية دون الحاجة إلى تقديم اي ضمانات، كما يقوم البرنامج بتلبية متطلبات السوق وتذليل الصعوبات في هذا الجانب وايجاد حلول تمويلية لهذة الفئة المهمة والتي تلعب دور كبير في الاقتصاد المحلي، حيث أن بنك مسقط من المؤسسات المالية الرائدة بالسلطنة والتي تحرص على تقديم خدمات وتسهيلات مصرفية ذات قيمة مضافة، كما يولي البنك أهمية كبرى في دعم رواد الأعمال وتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال عدة برامج متخصصة ويقدم الاستشارة والتمويل لإنجاح هذه المؤسسات فقد حقق البنك العديد من الانجازات خلال الفترة الماضية وساهم في دعم العديد من اصحاب وصاحبات الأعمال والوقوف معهم في تحقيق احلامهم في مجال التجارة والاعمال وتعزيز مبدأ العمل الحر بين فئة الشباب العماني وفي مختلف المجالات والقطاعات.

ويقدم مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة، أحد أهم مبادرات المسؤولية المجتمعية لمؤسسة الزبير، مجموعة متكاملة من خدمات الدعم تشمل الخدمات الاستشارية وتطوير الأعمال وتسهيل الشراكات وبناء الكفاءات بالإضافة الى برنامج الدعم المباشر السنوي الذي يشمل على منحة مالية بالاضافة الى دعم استشاري مكثف لأعضائه. ومنذ تأسيسه في عام 2013 لعب المركز دوراً حيوياً في تطوير ثقافة ريادة الأعمال في السلطنة. ويأتي هذا المعرض ضمن جهود عديدة وحثيثة للمركز لتوفير فرص تسويقية للمؤسسات الصغيرة وتعزي أدائهم التسويقي، وتسهيل العديد من العقود التجارية لهم.