صالون للفنون الإسلامية بتلمسان الجزائرية


تحتضن دار الثقافة عبد القادر علولة بولاية تلمسان (غرب الجزائر)، فعاليات الصالون الوطني للفنون الإسلامية، وذلك في إطار إحياء شهر التراث الذي تستمرُّ نشاطاته الثقافية حتى 18 مايو، تحت شعار "الحماية الأمنية للتراث الثقافي".

ويُشرف على تنظيم هذه التظاهرة مركزُ الفنون والمعارض بتلمسان، وهذا بمشاركة 26 فنانا من فناني المنمنمات، يمثّلون العديد من الولايات الجزائرية على غرار الجزائر، المدية، وتيسمسيلت، ومستغانم، وباتنة، وسكيكدة.

وبحسب أمين بودفلة، المشرف على تنظيم هذا الصالون، فإنّ أكثر من 80 لوحة في فن المنمنمات تُزيّن حاليًّا قاعة العرض، وهي أعمالٌ سبق وأن تُوّجت في تظاهرات وطنية متنوعة، كما أنّها شاركت، في وقت سابق، في معرض أُقيم بالمتحف الوطني للزخرفة والمنمنمات وفن الخط بقصر مصطفى باشا بالجزائر العاصمة.

وتعرف هذه التظاهرة أيضا، تنظيم ورشات لفائدة طلبة ملحقة مدرسة الفنون الجميلة بتلمسان، يُؤطرها بعض الفنانين المشاركين، حيث يستفيد هؤلاء الطلبة من التعرُّف على بعض التقنيات والأساليب الفنية المستعملة في إنجاز لوحة منمنمات، فضلا عن تنظيم ندوة علمية حول آفاق فن المنمنمات في الجزائر، وسبل إعادة إحيائه.

يُشار إلى أنّ شهر التراث بتلمسان، سيكون حافلا بالنشاطات الثقافية، حيث تحتضن دار الثقافة إجراء الدور النهائي لمسابقة أحسن عمل فني في فن الخط الإسلامي، وذلك في إطار الدورة الخامسة لفرسان الخط العربي التي يُنظمها المتحف العمومي الوطني للخط الإسلامي، كما سيتمًّ تنظيم معرض "لمسات نسائية.. فن وحرف" للصناعات التراثية بمركز الفنون والمعارض، فضلا عن تنظيم تبادل أدبي بين نادي الشعراء بولاية تلمسان ونظرائهم من النادي الأدبي التابع لدار الثقافة بولاية عين تموشنت.