الحمداني: حماية بابل وتطويرها مسؤولية دولية إلى جانب المسؤولية المحلية


أعرب الدكتور عبدالأمير الحمداني وزير الثقافة والسياحة والآثار العراقي، اليوم الأحد الموافق7 يوليو، عن امتنانه الشديد لجميع الوفود الدولية التي ساندت ملف بابل الأثرية في مؤتمر اليونسكو، وإدراجها في لائحة التراث العالمي.

قال الحمداني في بيان له:" أنه وسط الفرحة الغامرة بالإنجاز التاريخي الذي حققه الوفد الوطني العراقي، بتمرير ملف مدينة بابل الأثرية في مؤتمر اليونسكو، والتصويت على إدراجها في لائحة التراث العالمي، لا ننسى أن نتقدم بالشكر والاحترام والتقدير للوفود الدولية التي ساندت ملف بابل، بإدراجها على اللائحة الاعتيادية بدل لائحة التراث المعرض للخطر".

وخص بالذكر:" وفود دول تونس والكويت والصين والبرازيل وآذربيجان والبوسنة والهرسك وغواتيمالا، التي لعبت دورا مهما بتغيير قناعات بعض الدول الأعضاء، عبر مداخلاتهم القوية والداعمة لإدراج المدينة على لائحة التراث العالمي".

وأضاف:"مدينة بابل الأثرية، أحد أهم الصروح الحضارية في التاريخ الإنساني وأقدمه، وحمايتها وتطويرها مسؤولية دولية إلى جانب المسؤولية المحلية"، مشدداً على "استغلال هذا الحدث باتخاذ خطوات جادة وكبيرة بتنمية وتطوير مدينة بابل الأثرية وكامل المناطق الأثرية التي تملأ بقاع البلاد، لجعلها قبلة سياحية عالمية، ومنحها البريق الذي تستحقه أمام الأمم".