2 مليون ونصف زهرة موسمية ترسم أبجديات الجمال في مسقط


انتهت المديرية العامة للتشجير والحدائق ببلدية مسقط من زراعة مليوني ونصف زهرة موسمية شتوية حتى نهاية العام الفائت تزينت بها الشوارع الرئيسية والخدمية والحدائق والمنتزهات والأماكن العامة بتشكيلات لونية متناغمة ومتناسقة من مختلف الأصناف والتي تم اختيارها بعناية لتضفي لمسات جمالية على المدينة. وتولي بلدية مسقط اهتماما خاصا بنشر الرقعة الخضراء في مختلف ربوع المحافظة تتمثل في المساحات الواسعة للمسطحات الخضراء على الشوارع الرئيسية والميادين العامة والحدائق والمنتزهات والتي تسهم في توفير متنفس للأسر العمانية والمقيمين، وتنتهج البلدية في ذلك برنامجا سنويا لزراعة الزهور حسب المواسم المختلفة، والتي يراعى فيها عدة عوامل منها درجات الحرارة والملوحة وغيرها. وتعد الزهور الحولية من الأنواع الرئيسية التي لا تخلو منها المتنزهات والحدائق العامة والممرات والطرق في مسقط، والتي تختلف في أنواعها وأصنافها واستخداماتها وكذلك الظروف المناخية اللازمة لزراعة كل صنف منها. والتي تندرج تحت موسمين وهما : الحوليات الشتوية : وهي التيتزرع البذور في المشتل في أغسطس وسبتمبر، وتزرع في المكان المستديم في أكتوبر ونوفمبر، وتزهر من نوفمبر الى مارس ومن أمثلتها البيتونيا والانترهينم بالإضافة إلى الماريجولد بلونيه الأصفر والبرتقالي والزينيا . والصنف الآخر هو الحوليات الصيفية : وهي التي تزرع بذورها في مارس وإبريل، وتزرع في المكان المستديم في ابريل ومايو، وتزهر من مايو الى أغسطس ومن أمثلتها الزينيا والفنكا والمري جولد والبورتلاكا. وهناك طريقة عملية للزراعة بواسطة زراعة البذرة مباشرة. حيث تستنبت البذور داخل المشتل أو البيوت المحمية بطريقة معينة يراعى فيها التربة الخاصة بزراعة تلك الانواع من الزهور ويتمتجهيزالمواقعوالأحواضفيمناطق معينة من محافظةمسقطبعد تهيئة الظروف المناسبة لزراعتها. وهناك نوع آخر من أنواع زراعة الزهور الموسمية وهي الزراعة في المكان المستديم والذي يتضمن زراعة الزهور على مسافة 15-25 سم بعد تجهيز الأرض والتربة المناسبة واضافة محسنات عليها بمعدل 10 لتر / م2 وسماد عضوي معالج بمعدل 2 كجم / م2 ثم يخلط السماد بالتربة خلطا جيدا ويروى حوض الزهور قبل الزراعة لمدة 3 ايام. وتقوم الجهات المختصة ببلدية مسقط بأعمال صيانة دورية للزهور للحفاظ على رونقها وجمالها وحول أعمال الصيانة الزراعية التي تجري للزهور و الاهتمام برعايتها وصيانتها ،يعتبر الري من أهم العمليات التي تجب مراعاتها، حيث أن إهمال الري أو الإفراط فيه يؤثر على حالة الزهور ويؤدي إلى اصفرارها ثم موتها، أما الاعتدال والانتظام في الري فيعتبر من أهم العوامل التي تؤدي إلى نجاح زراعة الزهور التي تمثل الإطار الجميل للمساحات الخضراء المزروعة. ويشمل برنامج الصيانة الزراعية التسميد العضوي، الذي تعتمد عليه الأزهار الحولية التي تتم إضافتها عند الزراعة. أما في حالة التسميد الكيماوي، فتضاف الأسمدة الكيمائية المركبة التي تحتوي على عناصر النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم، بالإضافة إلى العناصر الصغرى بمعدل 150 جراما للمتر المربع حيث توزع بجوار نقاط الري أو يمكن أن يتم التسميد الورقي أو التسميد من خلال شبكات الري.

العلامات: