التصحيح الإلكتروني ومصير الطلبة ..


الحديث عن طلبة وطالبات الثانوية العامة أو الصف ( الثاني عشر ) فى سلطنة عمان لن يتوقف خلال تلك الفترة ولا الفترة القادمة .. فترة الامتحانات أو بعد انتهاء امتحانات الفصل الأول واقتراب موعد النتيجة، الحيرة والقلق تسيطر على الطلبة وأولياء الأمور .. فى هذه الفترة وهذه السنة المصيرية التى تحدد للطلاب طريق المستقبل الجديد من خلال الجامعات والكليات التى سيدخلونها .. وكل منهم يبحث عن الكلية التى تناسبه وتتناسب مع درجاته .ولكن هناك سؤالاً حيرني وحير العديد .. (كيف يتم التصحيح الإلكتروني ) .. وهل يأخذ الطلاب حقهم فى الدرجات من خلال هذا التصحيح أم العكس ..؟! على مدار السنوات الماضية يعرف الجميع ان الطلبة تذاكر طوال العام وعند الامتحان كل طالب يجاوب حسب فهمه وحفظه للموضوع.. بالاضافة الى شرح المعلم له – وكل معلم له طريقته فى الشرح والتوضيح – ويفهم الطلبة كل حسب معرفته وفهمه واستيعابه وتحصيله للمواد .. وبالعودة للسؤال المطروح هنا .. كيف يتم التصحيح إلكترونياً .. مع الإجابات المختلفة للطلاب .. خاصة وان هناك بعض الصعوبات التى تواجه المعلمين خلال تطبيق نظام التصحيح الالكتروني .. وعلى حد علمي أيضاً ان التصحيح الالكتروني يميل الى الإجابات النموذجية .. ولو فرضنا ان هناك سؤالاً : أين توجد الأهرامات .؟ والاجابة : فى جمهورية مصر العربية .. ولكن أحد الطلاب أجاب : توجد الاهرامات فى ( مصر ) .. هل ستحتسب الاجابة صحيحة أم خاطئة .. لأن التصحيح الالكتروني يطلب الاجابة النموذجية .. وهي ( جمهورية مصر العربية ) وليس ( مصر ) مع ان المعنى واحد عند الطالب.

الجميع يعرف ان عدداً كبيراً من أولياء الأمور أعربوا عن خيبة أملهم من قبل عقب إعلان نتائج الامتحانات السابقة والتى جاءت متدنية ووصفوها بأنها لم ترض الطموح وكانت دون المتوقع .. جميعنا يعرف ان هذا العام مصيري للطلبة وأولياء الأمور .. ويجب ان يكون هناك تفكير فى هذا الموضوع بشكل جدي .. خاصة واننا نعرف ان التصحيح القديم .. كان المعلم أو المصحح يقرأ الإجابة ويعرف من خلالها ان الطالب فهم السؤال وأجاب عليه بطريقته الاجابة الصحيحة ويعطيه الدرجة بناء على هذه الاجابة .. وهناك العديد من الطلبة الذين لا يحفظون ويجاوبون حسب فهمهم للمادة .. اي ان كل طالب له اجابة مختلفة عن الآخر .. وايضا التصحيح القديم كان يوجد به رأفة كبيرة بالطلبة .. خاصة عندما يعرف المصحح ان الطالب فاهم الاجابة وعبر عنها بطريقته .. ويعطيه الدرجة حسب هذا الفهم واجابته .اخيراً نحن لسنا ضد التطور والعلم والتكنولوجيا .. ولكن هذه سنة غير كل السنوات .. لذلك نرجو من مسؤولي وزارة التربية والتعليم ان يفكروا فى هذا الموضوع جيداً خاصة وانه يؤرق العديد من أولياء الامور .. ويجلب من ورائه الكثير من المشاكل والتساؤلات .

العلامات: