دار الخليل ...حكاية مشروع رائد في كتاب لجمال الرواحي

صدر عن دار بيت الغشام الكتاب التوثيقي (دار الخليل بن أحمد الفراهيدي لصقل موهبة الشعر والكتابة - مشروع رائد لم يكتب له الاستمرار) للكاتب والشاعر العماني جمال بن خلفان الرواحي

يعكس الكتاب مرحلة مهمة عاشتها دار الخليل التي أسسها الأستاذ الشاعر عبدالله بن أحمد الحارثي (أبو اليقظان)، خلال فترة وجودها الممتدة بين عامي 2005م و2009م، وهي الدار الأولى التي تعنى باللغة العربية باهتمام صرف، فأثرت المشهد الثقافي بعطاء ثقافي، ورفدت الساحة الأدبية بالمثقفين والمهتمين بالجوانب الأدبية المختلفة، حتى بات جلّهم اليوم كتّاباً معروفين. وقد حظيت الدار بأن تكون مقراً مؤقتاً للجمعية العمانية للكتّاب والأدباء لمدة سنة كاملة.

الكتاب يتألف من خمسة فصول، يتحدث الفصل الأول منه عن عوامل النشأة والأهداف، والتسمية، والتنفيذ، والفصل الثاني في مناهج دورات دار الخليل وبرامجها التعليمية، أما الفصل الثالث، فيتحدث عن فعاليات الدار، ومشاركاتها الخارجية، واحتوى الفصل الرابع جهود دار الخليل في خدمة الأدب والثقافة والمجتمع، وضم الفصل الخامس أهم وثائق الدار التي لم ترد في الفصول الأربعة السابقة. ويمكن رصد الكتاب في ركن دار بيت الغشام بمعرض مسقط الدولي للكتاب بمركز عمان للمعارض.

الوسوم: