بالتنسيق مع مكتب والي مطرح ... بلدية مسقط تستعرض مشروع إعادة تأهيل مدينة مطرح..


  • المشروع في مرحلة التصميم الأولي .

  • الأحوال المعيشية ، الهوية التاريخية والثقافية ، التطوير المتنوع، الإبداع والابتكار أهم أهداف المشروع.

  • استحداث دليل تخطيط عمراني وحضري ليتماشى مع مشروع تطوير المدينة.

  • "سبلة مطرح" تجربة مميزة ومنصة اجتماعية للتشاور وتبادل الأفكار بين مختلف الأجيال .

  • محمود الشهورزي : يجب الاستفادة القصوى من أهم المقومات التي تزخر بها مدينة مطرح

في لقاء موسع بسبلة مطرح ولإشراك المجتمع المحلي بشكل فعّال في مشاريع التنمية وبتنظيم من مكتب والي مطرح ، استعرضت بلدية مسقط التصميم العام الأولي لمشروع إعادة تأهيل مدينة مطرح وذلك خلال لقاء عقد صباح اليوم بحضور السيد سعود بن هلال البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط، والسيد أحمد بن هلال البوسعيدي والي مطرح رئيس لجنة الشؤون البلدية بالولاية وأعضاء مجلس الشورى وأعضاء المجلس البلدي ممثلي ولاية مطرح والمشايخ وأعيان وأهالي الولاية وعدد من مسؤولي الجهات الحكومية .

وتم خلال اللقاء تقديم عرض مرئي وشرح لكافة أهداف هذا المشروع ، وتضمنت الأهداف الرئيسية للمشروع على رفع مستوى الخدمات المقدمة وذلك بتأهيل مستوى المساكن والممرات المحيطة بها ورفع كفاءتها من الناحية الصحية والبيئية وتوسعة مسارات الخدمات الحالية وإضافة خدمات ضرورية كنظام الصرف الصحي وتصريف مياه الأمطار وخدمات النطاق العريض وغيرها من الخدمات الأخرى وتوفير مساحات كافية لمواقف السيارات ، توسعة الطرق الحالية ، وايجاد مداخل ومخارج جديدة للمدينة ؛وذلك للحد من الازدحام الكثيف للحركة المرورية مما سيسهل عمليات التحرك وكذلك تقديم خدمة الإسعاف والدفاع المدني متى ما اقتضت الحاجة ، وسهولة وصول السكان والزوار لمقاصدهم.

كما يهدف المشروع إلى المحافظة على الهوية التاريخية والثقافية للمدينة والحفاظ على المكانة التاريخية لسوق مطرح ،وترميم المباني التاريخية والمحافظة عليها من الاندثار ، ودراسة إمكانية إعادة تأهيل بعض المواقع التاريخية والقلاع وتحويلها إلى مزارات سياحية ودراسة إمكانية تحويل بعض المساكن والمباني القديمة إلى استخدامات تجارية كفنادق ومعارض للصناعات الحرفية ، ومطاعم ومقاهي لتقديم الأكلات العمانية .

وأدى تغيير استخدام ميناء السلطان قابوس إلى ميناء سياحي إلى ازدياد أعداد السياح القادمين للسلطنة عن طريق البحر حيث تحمل كل سفينة في كل رحلة ما يفوق الأربعة آلاف سائح من كل أنحاء العالم مما يتطلب إضافة بعض التحسينات والمرافق و اللمسات الجمالية للمدينة وبعض الخدمات الضرورية لتكون بوابة عمان السياحية، كما سيسهم المشروع في تشجيع السياحة الداخلية وتاهيل مطرح لتكون منطقة ملائمة للزوار الرسميين وسيساهم المشروع بشكل مباشر في رفع اسهامات قطاع السياحة في الاقتصاد الوطني وإيجاد فرص عمل تجارية جديدة للمؤسسات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغرة .

وأكد المهندس الطيب بن محمد بن أحمد الحارثي مدير دائرة الدراسات الفنية ببلدية مسقط ومدير المشروع بأن خطة إعادة تاهيل المدينة ركزت على عدة محاور وأبرز هذه المحاور هو الأحوال المعيشية للسكان وذلك لتوفير بيئة صحية مناسبة للعيش بتحويل مدينة مطرح لمدينة جاذبة للسكان واستحداث دليل تخطيط عمراني وحضري ليتماشى مع مشروع تطوير المدينة وإنشاء منظومة متكاملة من شبكات الطرق وخطوط شبكات البنية الأساسية و إبراز المناظر الطبيعية للمدينة وتطوير المرافق العامة وإعادة تأهيل وتوزيع المنطقة السكنية والتجارية. وركز المحور الثاني على المحافظه على الهوية التاريخية والثقافية للمدينة وذلك للحفاظ على الطابع التاريخي والثقافي للمدينة دون تغيير ، وإحياء ثقافة الفنون التقليدية والحرف العمانية وإستعادة الهُوية العمانية لسوق مطرح والمحافظة على المناظر وخطوط الافق الجبلية كإحدى المقومات الرئيسية للمدينة ، وإيجاد توازن بين تطوير المدينة وحماية البيئة. وارتكز المحور الثالث على التطوير المتنوع والشامل وذلك بالحفاظ على الطابع العالمي لمدينة مطرح كمدينة تاريخية متنوعة الثقافات من خلال تشجيع السياحة الداخلية والخارجية بإبراز المشهد التاريخي والثقافي المتميز للمدينة والحفاظ على البيئة الاجتماعية ذات الأعراق المختلفة وتحويل مدينة مطرح لمدينة صديقة للمعاقين وذي الاحتياجات الخاصة ، وتحويل مطرح كبوابة سياحية للسلطنة من خلال الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للسياح. أما المحور الرابع وهو الإبداع والابتكار فقد ركز على التوازن والاستدامة في مرحلة التطوير وذلك بضرورة الاهتمام بالنظرة المستقبلية مع المحافظة على الماضي العريق للمدينة وتقديم أسلوب حياة جديد صديق للبيئة كـــ (الحد من استخدام السيارات،التشجيع على ممارسة المشي، تقديم الخدمات بشكل مرموق الخ...) واستخدام تقنيات حديثة متطورة كــ(توليد الطاقة الشمسية وعمل أبراج للتبريد الخ...) و تحويل المدينة إلى ساحة فنية اثرية منسجمة مع عراقة مدينة مسقط وتوفير بيئة ابتكارية لتقديم الحلول المتطورة والخدمات وتوفير الفرص للمستثمرين وإيجاد فرص عمل عديدة للعمانين وللمؤسسات المتوسطة والصغيرة وتخصيص منطقة تعليمية تهتم بنقل الموروث الحرفي العماني للأجيال القادمة.

وفي تصريح للمهندسة أمل بنت سعيد السبتية منسقة المشروع قالت: لقد قامت بلدية مسقط وبالتنسيق مع القائمين على مشروع تطوير ميناء السطان قابوس بوزارة النقل والإتصالات و الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة على إنجاز خطة شاملة لتصميم البنية الأساسية المتكاملة لتطوير وإعادة تأهيل المدينة بمراحل مختلفة تنتهي في عام ٢٠٥٠ م . عمل على هذه الخطة شركة( سيرينج الدولية) وهي شركة استشارية عالمية من جمهورية إيطاليا ،حيث تكون فريق العمل من المختصين في مجال التطوير الحضري والمعماري والهندسة المدنية والالكتروميكانيكية والاقتصاد واختصاصي التواصل المجتمعي، هذا بالإضافة الى لجنة من أهالي مدينة مطرح تم تشكيلها بمعرفة مكتب سعادة السيد والي الولاية وذللك للوصول لأفضل التصاميم والحلول.

وقام استشاري المشروع بالعديد من الدراسات التفصيلية والمسوحات الميدانية حسب الأتي :

  1. مراجعة شاملة ودقيقة لكافة الخطط والدراسات السابقة

  2. بحث تاريخي عن مدينة مطرح

  3. مسح ميداني لكافة المباني الواقعة في منطقة إمتياز المشروع لتحديد المباني التي تحتوي على لمسات تاريخية

  4. دراسة متعمقة للوضع الحالي للمدينة ومكوناتها

  5. دراسة ديمو غرافية لقاطني المدينة

  6. دراسة استراتيجية وخطة لإدارة سوق مطرح

  7. دراسة أحوال الطقس والهيدرلوجيا (مجاري الأودية والسدود)

  8. دراسة الطرق ومداخل ومخارج المدينة ومواقف السيارات

  9. دراسة للمناظر الطبيعية للمدينة

  10. دراسة شبكات الخدمة العامة

  11. دراسة جيولوجية للمدينة

  12. دراسة خاصة لإستخدام الطاقة المتجددة

  13. دراسة خاصة بالسياحة شملت أماكن الجذب السياحي الحالية والتي سيتم استحداثها من خلال هذا المشروع

  14. استبيان خاص بتطوير المدينه شمل عينة من قاطني المدينه وزوارها .

ومن المتأمل أن ستكون مطرح في عام ٢٠٥٠ م قد استعادت بريقها ونشاطها الذي لعبته سابقا كونها من ضمن المدن الأكثر ازدهارا بين المدن والحواضر العمانية من الجانب الاقتصادي والتجاري والحضاري.

ومن المنتظر حينها توفير بيئة مريحة للعيش تستوعب ستون الف شخص و ما يقارب من مئة الف سائح شهريا للاستمتاع بزيارة المدينة والتجول بين أزقتها وزيارة المدينة القديمة وقلعة مطرح والمباني التراثية والسوق التقليدي والابراج الاثرية وسور المدينة القديم والشارع البحري ومنطقة الميناء. جميع هذه المميزات ستقدم للزائر تجربة سياحية ثرية كمزيج فريد بين الهوية العمانية التقليدية والحداثة. وبمجرد زيارة ميناء مطرح سيستمتع الزائر بمنظر فريد لكافة مكونات المدينة من المشاهد الطبيعية حيث سيستمتع بمشاهدة رواية متسلسلة تنوعت أحداثها على مر القرون وجسد شخصياتها أبطال من التجار والبحارة والصيادون.

وحول هذه الخطوات أشار محمود بن عبدالقادر الشهورزي عضو المجلس البلدي ممثل ولاية مطرح عضو لجنة المشروع أكد بأن أهالي مدينة مطرح ينتظرون تنفيذ هذا المشروع بصورة عاجلة نظرا للتحديات اليومية التي يعانيها السكان. والوضع الراهن في مطرح يعرض الكثير من التحديات والمعاناة للعمانين وقاطني المدينة حيث ضعف الخدمات البلدية، المباني القديمة والتي قد تتداعى في أية لحظة، وانتشار الأماكن المشبوهة مما يوفر بيئة مناسبة للسلوكيات اللامسؤولة ، وتكرار الفيضانات في حالات الأمطار وغيرها الكثير من الأسباب أدت إلى نزوح العديد من السكان الأصليين إلى مناطق أخرى. ما يتمناه أهالي مطرح هو تحسين أوضاع المنطقة وجعلها مكان ملائم للسكن من الناحية الصحية والبيئية والحد من الهجرة السلبية للعمانين الى مناطق اخرى والمحافظة على النسيج الاجتماعي الجميل الذي شكل الهوية التاريخية والثقافية لمدينة مطرح والتي تشكلت من مزيج من مختلف الحضارات.

وأضاف الشهورزي بأنه يجب الاستفادة القصوى من أهم المقومات التي تتمتع بها مدينة مطرح كالشهرة المحلية والعالمية لسوق مطرح والذي يعد من أقدم الأسواق العُمانية و يعتبر مقصد هاما للزوار من داخل وخارج السلطنة لما يوفره من سلع مختلفة ومقتنيات ومشغولات يدوية قديمة ،والتاريخ الطويل والتراث الثري للمدينة ، وكذلك عدد السياح الذين يصلون اليها عن طريق البحر والسياح القادمين من داخل عمان هذا بالإضافة للمنظر الطبيعي الخلاب والإطلالة الساحرة للمدينة على البحر.

نتمنى من خلال هذا المشروع توفير فرص عمل لأهالي الولاية وإيجاد فرص عمل تجارية جديدة للمؤسسات المتوسطة والصغيرة واتاحة الفرصة لإنشاء مؤسسة استثمارية اهلية بمساهمة سكان مدينة مطرح تقوم بالاستثمار في المشاريع المختلفة التي ستظهر كفرص تجارية جديدة جراء مشروع تطوير المدينة مما سيعود بالنفع على الأهالي.