عمانتل تدعم أفضل فكرة مشروع ضمن جوائزها السنوية للاجادة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة


حازت المهندسة سهام بنت سعيد السيابية صاحبة مؤسسة (آر أف سي سي للبلاط الأسمنتي) Cement Tiles)(RFCC)) على جائزة أفضل فكرة مشروع للعام 2015 ضمن جوائز النسخة الرابعة من مسابقة عمانتل للاجادة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لعام 2015 والتي تحتفي بالمؤسسات الرائدة ورواد الأعمال المجيدين في أعمالهم وإبراز نجاحاتهم وانجازاتهم في قطاع الأعمال.

وللحديث أكثر عن فكرة المشروع الفائزة وإمكانية تطبيقها على أرض الواقع، حاورنا المهندسة سهام بنت سعيد السيابية صاحبة فكرة المشروع ؛ والتي أوضحت في البداية أن الفكرة تعتمد على إعادة استخدام مخلفات مصافي النفط (بقايا حوافز التكسير المستهلكة "RFCC") في صناعة البلاط الاسمنتي. مشيرة إلى أن من أهم مزايا المشروع هي محاولة استخدام ملوثات البيئة في خدمة البيئة نفسها؛ بحيث يساهم المشروع في تقليل التلوث البيئي وبالتالي المحافظة على الصحة العامة للسكان.

وأضافت السيابية: تكتسب صناعة البلاط الأسمنتي أهميتها من كونها العنصر الأساسي في تغطية معظم المنشآت المعمارية المختلفة ، هذا بالإضافة إلى أن هذه الصناعة لا تحتاج إلى عمالة ماهرة، ويمكن إقامة المشروع في المناطق الصناعية في مختلف المحافظات، كما أن المشروع سيوفر منتج عالي الجودة وفي نفس الوقت المنتج مطلوب بشكل كبير من قبل المستفيدين سواء في السوق المحلي أو في الأسواق العالمية.

وتؤكد المهندسة سهام السيابية أن المشروع يجمع بين عدة أبعاد اجتماعية و بيئية و اقتصادية و صناعية حيث أنه سيساهم في إيجاد صناعة مبتكرة جديدة على مستوى العالم وفي ذات الوقت هذه الصناعة تحمل الهوية العمانية، كما أن المشروع سيساهم في توفير فرص عمل للشباب العماني الطموح.

وأوضحت السيابية أن المنتج يتم تصنيعه بأسلوب مبتكر وجديد على مستوى العالم؛ مشيرة إلى أن فكرة المشروع فازت بالمركز الخامس في مسابقة نظمتها المجلة البريطانية " International Journal of Engineering Research and Technology " كأفضل فكرة مشروع مبتكرة ولم يتم تطبيقها على مستوى العالم، كما فازت بالمركز الثاني في مسابقة كلية كاليدونيان الهندسية عن المشاريع الطلابية المبتكرة وذلك عام 2013. بالإضافة إلى حصول فكرة المشروع على المركز الأول في جائزة عمانتل للإجادة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والمركز الثاني في جائزة ريادة الأعمال في فئة أفضل فكرة مشروع عام 2015.

وترى المهندسة سهام السيابية أن سوق المنشآت والعمران يشهد نمواً متسارعاً كنتيجة طبيعية لزيادة عدد السكان؛ مما سيؤدي إلى زيادة الطلب على المنتج. هذا إلى جانب أن المشروع يقدم حلاً بيئياً يساعد في الحد من هذه المخلفات وما تسببه من ملوثات للبيئة ؛ حيث أن المشروع يعمل على تحويل هذه المخلفات عن طريق معالجتها واستغلالها في إنتاج خلطة يمكن استخدامها في تصنيع منتج صديق للبيئة "البلاط الاسمنتي" يقدم منافع متعددة اجتماعية و بيئية و اقتصادية و صناعية .

وأضافت: إن استطعت في تنفيذ المشروع يعني هذا يمكنني من تحويل هذه المخلفات الخطرة إلى منتج صديق للبيئة بالإضافة إلى المنافع الاقتصادية التي ستعود على الدولة والمجتمع؛ هذا إلى جانب مساهمة المشروع في تقليل الخسائر المادية التي تصرفها المصافي لتصدير هذه المخلفات إلى الخارج .

وتضيف السيابية: طريقة تصنيع المنتج مبتكرة وجديدة وسهلة وغير مكلفة إطلاقاً؛ حيث أن المواد المستخدمة جميعها محلية؛ حيث أنها تعتمد على استخدام مخلفات مصافي النفط كمادة خام بنسبة معينة من مجموع المواد الخام الأساسية في تصنيع البلاط الأسمنتي وايضا مخلفات الهدم والبناء يمكن استغلالها في التصنيع. والمنتج لا يتأثر بأرتفاع أسعار مواد الخام، و جودته نفس جودة منتجات أكبر الشركات المحلية في هذا المجال، بل على العكس ما يميزه أنه يتوفر بسعر تنافسي.

وعن توقعها للموعد الذي سيرى فيه مشروعها النور قالت المهندسة سهام السيابية: أنا الآن أبحث عن شركاء ومستثمرين يقتنعون بالجدوى الاقتصادية لفكرة المشروع، و بعد أن أجد المستثمر سواء كان مستثمراً حكومياً أو من القطاع الخاص يمكنني البدء في تنفيذ المشروع مباشرة، كما أنني أعمل حالياً بكل جهد للانتهاء من عملية الحصول على التصاريح اللازمة إلى جانب متطلبات المشروع القانونية الأخرى، وذلك لكي أكون جاهزة بشكل كامل عند توفر المستثمر.

وأشادت السيابية بالاهتمام الكبير الذي تبديه عمانتل في تقديم الدعم المادي والمعنوي لقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب الدعم المتواصل الذي تقدمه الشركة إلى رواد الأعمال عبر المساهمة في تنمية قدراتهم ومهاراتهم الريادية، وتوجيههم لاعتماد الأساليب الناجحة واتباع الخطى الواثقة نحو تحقيق النجاحات في عالم الأعمال.