ملتقى ولاية بدبد الاول تحت رعاية محافظ محافظة الداخلية ..


ضم عدداً من الصناعات الحرفية التي يمارسها أهالي الولاية مثل صناعة الحلوى والبخور والصناعات القائمة على الخوصيات والصناعات النسيجية والفخاريات وغيرها من الصناعات التي تعود بالنفع الاقتصادي للاسرة العمانية


للملتقيات اهمية كبيرة فى تنمية الاستثمار وتنمية دور الشباب فى تحقيق التنمية المحلية المستدامة .. وهذا ما اكده ملتقى ولاية بدبد الاول من خلال المشاركة والحضور وما ضمه من فعاليات عديدة .. فقد ضم عدداً من الصناعات الحرفية التي يمارسها أهالي الولاية مثل صناعة الحلوى والبخور والصناعات القائمة على الخوصيات والصناعات النسيجية والفخاريات وغيرها من الصناعات التي تعود بالنفع الاقتصادي للاسرة العمانية.. الى جانب خيمة المعروضات والقرية التراثية التي أبرزت اهم العادات والموروثات التقليدية والمشغولات اليدوية والمواهب والأعمال المتميزة لأبناء الولاية.


وفي إطار أحتفالات السلطنة بالعيد الوطني السادس والأربعين المجيد انطلقت مؤخرا فعاليات ملتقى ولاية بدبد الأول والذي أقيم بملعب نادي فنجاء الرياضي الثقافي وذلك تحت رعاية محافظ الداخلية سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد بن هلال السعدي وبحضور والي ولاية بدبد سعادة الدكتور حمود بن علي بن حميد المرشودي وأصحاب السعادة ولاة محافظة الداخلية وأعضاء مجلسي الدولة والشورى بمحافظة الداخلية.

بدأ الاحتفال بكلمة ألقاها عضو لجنة شؤون البلدية الدكتور أحمد بن حمود القاسمي رحب فيها براعي الحفل والحضور وقال : جاء توقيت هذا الملتقى تزامناً مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني السادس والأربعين المجيد ليزيد الفرحة والبهجة في نفوس المواطنين والمقيمين وزوار السلطنة

وأضاف : اشتمل الملتقى على العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية والتوعوية ومن أهمها خيمة المعروضات والقرية التراثية التي تبرز اهم العادات والموروثات الثقافية التقليدية والمشغولات اليدوية المواهب والأعمال المتميزة لأبناء الولاية والحوارات ومسابقات توعوية ترفيهية كما تضمن الملتقى العديد من ألعاب الترفيه والتسلية وقال القاسمي: تتميز ولاية بدبد بالعديد من المقومات السياحية مثل الأودية ذات المياه دائمة الجريان والعديد من الافلاج الباردة والساخنة إضافة إلى الحصون والابراج والمباني الأثرية وغيرها من مقومات السياحية الواعدة

وتوالت فقرات الحفل حيث تضمن نشيدا ترحيبيا لمدرسة الأجيال الخاصة وقصيدة شعرية للطفل عزان بن عيسى العتبي، وأخرى للشاعر سالم بن محمد الرحبي وأهازيج شعبية وطنية قدمتها فرقة الفنون الشعبية بولاية بدبد بعد ذلك قام راعي الحفل بالتجول داخل ارجاء المعرض والذي تضمن مشاركة الجهات الحكومية والخاصة في الولاية اشتمل على منتوجات وطنية محلية ونشرات توعوية للمحافظة على البيئة وصور أبرزت ملامح النهضة المباركة في الولاية والمعالم السياحية والأثرية التي تنفرد بها الولاية عن سائر ولايات السلطنة كما تضمن المعرض كتبا ومجلات ووثائق قديمة وجناحا لبيع العسل المحلي، وعدداً من الصناعات الحرفية التي يمارسها أهالي الولاية مثل صناعة الحلوى والبخور والصناعات القائمة على الخوصيات والصناعات النسيجية والفخاريات وغيرها من الصناعات التي تعود بالنفع الاقتصادي للاسرة العمانية

في نهاية الحفل قدم سعادة الشيخ الدكتور حمود بن علي المرشودي والي بدبد هدية تذكارية لراعي الحفل .

وقال سعادة الشيخ الدكتور خليفة السعدي محافظ الداخلية إن المعرض يجمع بين الملتقى الاقتصادي والثقافي والاجتماعي وهو يعمل على تشجيع الشباب سواء على المستوى الثقافي او الاقتصادي من خلال عروض منتجات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والمعرض سوف يعمل على تشجيع السياح لزيارة هذه الولاية والتعرف على المنتوجات والحرف التي تتميز بها ولاية بدبد، كما سررت بمشاهدة الفن التشكيلي الجميل والصور المبدعة بأنامل عمانية والتي رسمت ملامح النهضة المباركة وما قبل النهضة وهذه بادرة طيبة من أبناء ولاية بدبد

وقال سعادة والي بدبد الشيخ الدكتور حمود بن علي المرشودي : الملتقى يعتبر الأول من نوعه في الولاية والذي يأتي ابتهاجا بالعيد الوطني السادس والأربعين المجيد حيث دأبت لجنة شؤون البلدية بالولاية على عمل فعالية تليق بهذه المناسبة الغالية، ومن هذا المنطلق عملنا على جمع التراث العماني بمساعدة المواهب الشابة بهدف إبراز معالم الولاية بالدرجة الأولى وتنشيط الحركة الاقتصادية والسياحية بالولاية، لكون ولاية بدبد تعتبر بوابة لمحافظة الداخلية، والملتقى هو حراك بين القطاعين الحكومي والخاص ويشمل عدة فعاليات منها الفنون والصناعات الحرفية المختلفة التي تشتهر بها الولاية بشكل خاص ومحافظة الداخلية بشكل عام

خالد بن سعيد البطاشي مشرف عام خيمة المشاركين قال : بدأنا التجهيزات الأولية للملتقى وكلنا شغف بان يرتقى بالولاية حيث تم التنسيق مع الجهات الحكومية المعنية بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وكذلك أصحاب المشاريع الذين سعينا بان يكونوا من أبناء الولاية وما جاورها حيث تم التنسيق بان تكون الخيمة ذات تنوع من مشارئع مختلفة .. وتواجد بالخيمة أكثر من 25 مشروع تجاري .. والتي تاتي دعما من اللجنة المنظمة للملتقى لابراز تلك المشاريع والتعريف بها .

كما تم أشراك المؤسسات الخدمية كمركز الوفاء لتاهيل الأطفال المعوقين بالولاية والفرق التطوعية لابراز أعمالهم المجتمعية .

صالح بن خلفان السيابي مشرف لجنة المسرح قال سعينا بان يكون هناك تنوع في الاعمال والفقرات التي تقدم بخشبة المسرح المفتوح على ارض الملتقى ليشمل كافة فئات المجتمع ثقافيا وترفيهياً . من خلال استقطاب بعض الشخصيات الفاعلة في المجتمع وأيضا تقديم ورش عمل متكاملة في مجالات مختلفة . هناك جدول عمل يومي معد خصيصا يقدم على خشبة المسرح وهناك تفاعل وتجاوب من قبل زوار الملتقى

أما خالد بن حمد الرحبي هو أحد المنظمين للملتقى فقال : سعدنا كثير بتجاوب الموسسات الحكومية والأهالي بالولاية لتقبلهم فكرة إقامة الملتقى تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني المجيد السادس والاربعون حيث تجاوب شباب الولاية والقائمين على الملتقى ولله الحمد كان كبير والكل تعاون لانجاح فعالياته والتي تستمر حتى الثاني من ديسمبر ان شاء الله . ما نسعى الية كمنظمين هو التنويع في الفعاليات والمناشط وكذلك حث المجتمع على زيارة ارض الملتقى لما فيها من اثراء حقيقي للأسر وأطفالهم من خلال الألعاب الترفيهية والفعاليات الثقافية ناهيك عن المعروضات التراثية والحرفية .

وقال احمد منصور الحضرمي صاحب مشروع تصنيع وتعليب التمور انه جاء للمشاركه من ولايه العوابي حيث استعرض اجود انواع التمور يقول . لقد قابلت زائرين الملتقى بتضيفهم باجود انواع التمور التي اقوم بتصنيعها والمعموله بالسمن العماني والمكسرات ذات الطعم الذيذ التي تلاقي أقبل من قبل عامه الناس حاليا حيث اقوم بتغليفها وتعليبها بقنينات خاصه تصلح لتكون هدايا وضيافات خاصه .. واغلب الذين زاروا الملتقى كانوا محفزين لي للاستمرار وحرصت ان اكون متواجد طيله ايام الملتقى لما لقيته من اقبال ودعم من أبناء المجتمع .. وتمكنت من استقطاب اكبر عدد من الزبائن وتعريفهم بمشروعي ولله الحمد هناك تجاوب وطلبات ترد الينا .

واضاف : فكرة الملتقى جمعتنا كأصحاب للمشاريع التي سيكون بيننا وبينهم تعاون وتبادل من خلال المنتجات والأفكار التى تثري العمل الحرفي فيما بيننا .

اما زكيه بنت حميد الفرعي أحد المشاركين الخيمه التجاريه وصاحبه مشروع الضيافه العمانيه فقالت ان مشاركتها جاءت بالملتقى بدعوة من اللجنه المنظمه حيث قمت بعرض منتجاتي التي تعبر عن الضيافه العمانيه وكذلك المنزليه التي أصبح لها اقبال كبير .

استفدت كثيرا من المعرض من خلال الترويج لمشروعي وكسب عملاء جدد وكذلك أفكار تسهم في تطوير عملي .. والمشاريع الصغيرة والمتوسطة لها مردود جيد ويجب علينا أن لا نتوقف عند اول مصاعب قد تواجهنا .