هيئة الصحفيين تطلق المنتدى الإعلامي وجائزة الإعلام السعودي


أعلنت هيئة الصحفيين السعوديين عن تنظيم منتدى الإعلام السعودي الأول تحت شعار "صناعة الإعلام .. الفرص والتحديات"، وإطلاق "جائزة الإعلام السعودي" بالتزامن مع المنتدى، وذلك نهاية شهر نوفمبر 2019.

ويهدف المنتدى الى إتاحة الفرصة للإعلاميين السعوديين والرموز الإعلامية العربية والأجنبية، للاجتماع في قاعة واحدة والنقاش حول صناعة الإعلام والتطورات الحاصلة والتحديات التي تواجهه.

وأوضح رئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين خالد المالك، أن المنتدى مبادرة من الهيئة، وسيكون تظاهرة سنوية ترسخ اسم الرياض كعاصمة إعلامية للعالم العربي ودولة قيادية في الساحة السياسية والاقتصادية على مستوى العالم.

وبين أن دور الإعلام جوهري ومؤثر، وأن المنتدى سيفتح المجال للنقاش وطرح الآراء حول صناعة الإعلام والحوار مع الآخر والفهم للتجارب العالمية والإقليمية. وقال: " إن مشروع المنتدى والجائزة وجدا دعماً مباشراً من معالي وزير الإعلام الأستاذ تركي الشبانة، الذي اجتمع أكثر من مرة مع أعضاء المجلس وحث الهيئة على تبني المبادرات المختلفة"، مؤكداً دعم الوزارة لكل المشاريع التي تخدم صناعة الإعلام والماكينة الإعلامية السعودية.

من جهته قال عضو مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين والمشرف العام على المنتدى وجائزة الإعلام السعودي محمد فهد الحارثي: "إن دور المملكة السياسي والاقتصادي المؤثر على الساحة الدولية لابد أن يوازيه دور إعلامي مهم وفعال يتناسب مع مكانة المملكة العربية السعودية وأهميتها".

وأشار إلى أن المنتدى الذي سيعقد على مدى يومين سيناقش تجارب للإعلام العابر للقارات والاستخدامات العالمية لمحتوى الإعلام كوسيلة تأثير وقوة ناعمة، وتحديات الصناعة الإعلامية وشبكات التواصل الاجتماعي، فيما سيتضمن برنامج المنتدى جلسات عمل رئيسة، وحلقات نقاش متخصصة.

وأفاد أن المنتدى سيبحث التطورات التي ترتبط باقتصاديات صناعة الإعلام والتحديات التي تواجه المؤسسات الإعلامية المحلية، وعرض تجارب عالمية في كيفية مواجهة هذه التحديات والتأقلم مع المتغيرات في الصناعة الإعلامية، لافتا إلى أن المنتدى سيستقطب الخبراء والإعلاميين القادرين على تقديم محتوى وأفكار خلاقة في التجارب الإعلامية، ومسؤولين يستعرضون الجانب الرسمي وتعامله مع وسائل الإعلام ومتطلباتها.