top of page

على ضفاف شاطئ الإبداع.. مسرح الراحة.. تألق وإبداع ومحطات مصيرية بين متسابقي المنكوس


احتضن مسرح الواحة أمس المرحلة الثانية من مراحل المنافسة على لقب المنكوس، البرنامج الفني الأول من نوعه في الوطن العربي، والمتخصص بلحن المنكوس.. من موروث الشعر النبطي الأصيل، الذي تنتجه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، في إطار حرصها المستمر على التعريف بالموروث الشعبي وتعزيز دوره في بناء الهوية الوطنية، من على مسرح شاطئ الراحة في عاصمة الثقافة والفنون وحاضنة الموروث أبوظبي، وخلف شاشات التلفزيون في أنحاء الوطن، عبر قناتي بينونة والإمارات ، حيث تابع ملايين المشاهدين مجريات الحلقة الرابعة المباشرة من البرنامج.

وشهدت الحلقة المباشرة الثانية من البرنامج حضور معالي اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي، قائد عام شرطة أبوظبي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وعيسى سيف المزروعي نائب رئيس اللجنة، وسلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر، وسعيد بن كراز المهيري مدير برنامج المنكوس، إلى جانب عدد من ممثلي وسائل الإعلام والصحافة المحلية والعربية، فيما امتلأ المسرح بعشاق الشعر النبطي وألحانه.

تحية من إمارات السلام إلى كويت المجد ومع كلمات مقدمة البرنامج ريم عبد الله: "بوظبي رمز التسامح شالته بإيديها وشجرة الغاف رسمتها بصمة فورية لا غرابة دورة المنكوس تبدا فيها لانها بين العواصم كنها حورية"

افتتحت الحلقة بلوحة فنية رائعة وطلة وطنية من أداء طالبات مدرسة فاطمة بنت مبارك، من الإمارات بغناء الفنان فايز السعيد، في مشهدية تحية محبة إلى دولة الكويت الشقيقة بمناسبة العيد الوطني الكويتي وذكرى التحرير من كلمات الشاعر العصري بن كراز المهيري، في وفاء الإمارات للكويت وحبها قيادةً وشعباً، فيها مفردات الحب والاحترام والمودة للكويت ديار العز والناس الكرام، كويت الحب والمجد التي قلّدناها على الدنيا وسام، نزف لشعبها أزكى التهاني عبارات التآخي والوئام...".

متسابقو المنكوس الـ18 متأهلون في قلوب الملايين وهم صفوة الصفوة وقبيل انطلاقة الإطلالة الأولى لمتسابقي المرحلة الثانية ضمن برنامج المنكوس، تم الإعلان عن تأهّل كل من صالح الزهيري والوليد عبد الله آل عامر من السعودية بتصويت الجمهور، ليتحدث بعدها أعضاء لجنة التحكيم الشاعر محمد بن مشيط المري من الإمارات، والشاعر والمنشد شايع فارس العيافي من المملكة العربية السعودية، والأكاديمي الدكتور حمود جلوي من دولة الكويت، عن آليات وشروط ومعايير هذه المرحلة المصيرية التي ينضم إليها 12 متسابقاً من أصل 18 متسابقاً خاضوا تجربة المنافسة في المرحلة الأولى على مدار ثلاث حلقات ماضية.

فاعتبر محمد بن مشيط المري، أن المتسابقين الذين تأهلوا للمرحلة الأولى في البرنامج هم متأهلون في قلوب الملايين ومجرد وقوفهم على مسرح شاطئ الراحة هو إنجاز واعتزاز والفوز بحد ذاته، مشيراً إلى أنّ المرحلة الثانية تتضمن مشاركتين من قبل كل متسابق، يكون تقييمه فيهما معاً، وليس في الأولى فقط كما كان في المرحلة الأولى، كما يشارك المتسابق في إطلالته الأولى بلحن من اللجنة بينما يختار بيتين اختياراً حراً للنص واللحن في الإطلالة الثانية المباشرة أيضاً.

Comments


bottom of page